أخر المواضيع

رواية شهد الفهد الفصل السادس ج6 تأليف شهد أحمد



بدلع : انا جريئة و اشتقتلك

نادى عليها باللمبة باشمئزاز وصدمة في نفس الوقت

جاسر لم يتحملها، لكنه كان يحب مضايقة سما

جاسر : ميرا عامله

ميرا: أنا بخير الحمد لله، لكن كيف حالك؟ لا أحد يراك مثلي ولا تخرج معي.

مؤسسة النقد العربي السعودي فغضبت وهي تتكلم بسخرية: خاصة لك أيتها الجريئة لأنك لا تخرجين معها

ميرا بحرج:انا مش معاكي فكنا نخرج نحن والجماعه

جاسر: آسف يا ميرو، أعرف أني مقصرة معك، لكن أوعدك بأني سأخرج معك في المرة القادمة. من فضلك أرسل لي تاريخ الخروج، ولكنني سأأتي قريبا.

ميرا: ايشتا، سأواصل الحديث معك، لكن هل غيرت رقمك أم أنه لا يزال هو؟

جاسر بغمزة : لا هو اللي معاكي

ميرا:حسنا ياجاسورة وداعا

جاسر: باي…. اه كنا رايحين ننقذ سما! أين تدمر روحك؟

لقد دفع الحساب وبدأ تشغيله

جاسر باجري: الجنة الجنة

سما:روحي وماعندكش ليا دعوة

جاسر: طيب اهدى بس مش ممكن أخلي أى عربة تضرب رجلك

سما بصريخ: قلتلك مش ضروري تدعوني انا هروح لوحدي

وأخيراً وصل إليها جاسر: “نف.. أشعر بالضياع. لا أستطبع. يا بنيتي، لو كنت في سباق، فلن تمشي بهذه السرعة.

سما: لم يقل لك أحد أن تأتي ورائي وتذهب إلى مجرفتك هذه

ضحك جاسر: امممم انا شايف عين غيورة

سما: سأغير هذه القطعة اللزجة… فهي تبدو مثل الجذام الجائع

جاسر: ده صديقي عادي والله مافيه عيب وعادي. أعني أنها لم ترني منذ فترة طويلة وجاءت لتستقبلني.

سما: حضنتك! ماذا لو استقبلتها باحترام، حسنًا، لكن أي نوع من قلة الأدب هذه؟ لا، وأنت حنين للغاية وتعانق بقوة. سأكون الشخص الذي يجلس معك. هذا كيس جوافة، وبعد ذلك عندما تصبح صديقتك، رقمك سيفعل معها أي شيء.

جاسر بمرح: مش بقولك احنا اصدقاء ولما كانت محتاجة حاجة تكلمني. أعني أن هذه مصلحتها الخاصة، وأنا لا أستطيع تحمل ذلك.

سما: نعم، من الواضح حقًا أنك لا تتحملين ذلك

ضحك جاسر: والله يا بنتي مش طايق. لقد فعلت ذلك لإغاظتك، لكنه حدث

سما: ها…لست غاضبة على الإطلاق

جاسر: أمل لو غضبت هتعمل ايه؟

سما: انتي مشتتة وتدخلي في مواضيع تانية. أنت لا تحترمني بهذه الطريقة عندما تعانق شخصًا وأنا جالس معك. ما اسمه؟

جاسر : انت ايه ؟ لو سمح لي أن أعانقك فلن أعانق غيرك يا الله

سما:صدقي انتي سفيهة ومستهزئة وأنا غلطانة إني واقفة بكلمك خالص. انظر، نحن لسنا جيدين لبعضنا البعض. إنها خاتمك وكانت لا تزال ستخلعه.

وصرخ جاسر: “سمعااااااااااا لو خلعت الخاتم هزعلك”.

سما : الله يفضحك . سوف يشاهدنا الناس ثم سأمزح حول كيفية حصولي على الدور، لكن السيدة الساخرة ليست على استعداد للخروج على الإطلاق.

جاسر : نعم خذ راحتك أما الخاتم فأنا الذي قلته. إنها لا تخرج بغمزة، لكنها ذكية وتستمع إلى الكلام.

سما لنفسها: القرف وصل عليك وعلى خاتمك

جاسر: بتقولي حاجة يا حبيبتي؟

سما: انا ما قلت شي وبعدين قلتلك ماتقولي شي حلو ياحبيبتي

جاسر : معك حق يا حبيبي . سأذهب وأخبر ميرا أنها تحبني كثيرًا

سما: لا، لا أستطيع أن أفعل ذلك

ضحك جاسر: مش هقول غيران يلا نروح

سما: لا، أريد أن أذهب للنزهة

جاسر: إيشتا يلا وهبعت واحد يتكلم العربية

_______________________

شهد: هذا الظلام طلع نور وفجأة اااااااااااااااااااااااااااا

فهد : ما بك ؟ هل رأيت شيطانا؟

شهد: لا انا مريت بيها بس الدنيا كانت مظلمه

فهد : …..

وشهدت في نفسها: بني آدم باردون ومستفزون، وشربت وسكبت بعض الماء بقوة، وكانت تخرج من المطبخ، أما فهد كان يخرج قبلها.

فهد وهو ماشي انزلق في المياه ووقع: “يا حازم شكلك كارثة”. فهد

وقف بسرعة ونظر إلى شهد بعصبية فوجدها تسقط على الأرض من كثرة الضحك

شهد ضحكت: لا أستطيع والله سأموت ههههههههه

فهد: اصمتي

شهد: ههههههههههه

فهد: قلت لك اصمتي

قامت شهد ووقفت والدموع في عينيها

شهد: معلش بس انت اللي شكلك بتضحك

اقترب منها فهد وقال بصوت عالي: أنتي السبب. أنت السبب في كل ما حدث لي وسيحدث. أنا أكرهك، أكرهك من كل قلبي.

شهد بيات: لماذا تكرهيني هكذا؟ لقد فعلت كل هذا لك خلال بضع مئات من الدقائق. لقد وقعت عليهم. انه عادي. أعني أنك غاضب مني منذ اللحظة التي رأيتني فيها، ولا يمكنك أن تتحملني أفعل هذا.

فهد: كرهتك حتى قبل أن أراك، وسأظل أكرهك حتى آخر يوم في حياتي.

شهد بيات: أنا أكرهك يا فهد، وبكرة أشوفك، وكمان عارفة إن النهاردة أسوأ يوم في حياتي، لأني وقفت وتكلمت معك وخرجت تجري لغرفتها.

فهد:والله سأندم عليك يا شهد

___________

ومع جاسر وسما وصلوا الفيلا وخرجوا وكانوا واقفين قدام باب الغرفة

جاسر : كنت تحب الخروج

سما: ممم، ليس كثيرًا

جاسر : يا راجل

سما: ايوة زي ما قلتلك اعملي حسابك مفيش خروج نهائي

جاسر: لو ماخرجتش معايا يبقى مفيش خروج خالص

سما: هل من حقك الخروج أم لا؟ ليس لديك سيطرة علي على الإطلاق. البشر باردون، استفزازيون، وغير مهذبين. لا، فهو أيضًا يريد السيطرة علي. فقال: لا خروج إطلاقاً. هو قال.

كان جاسر يقترب : مممم شكلك جميل جدا وترفعي صوتك

سما: بتقربي مني أرجع صوتي والفيلا كلها عليكي

وكان جاسر مازال يقترب: هوريكي اللي قليل الأدب

سما: مين قال كده؟ أنا أحترمك

وكان جاسر مازال يقترب وسما تبتعد: أنا برد

تمتمت سما بحذر: قالت: أشعر بالبرد.

جاسر: ومستفز كمان

سما: لا بصراحة بكون كاذبة لو قلت لا

جاسر : انا اتحكم فيك

سما: انتي تتحكمي براحتك فهو ليس خطيبي وقريبا ستصبحين قرة عيني

جاسر: برافو انا بحبك جدا

ليست هناك تعليقات