أخر المواضيع

رواية شهد كاملة



سيأتي عبد الرحمن اليوم بعد سفر دام 16 عاما. لا تدعه يعرف أنك ابن عمه وسوف أقوم بتوظيفك كخدم هنا أو

سأرميك في الشارع كما أحضرتك.

شهد بالخوف : حاضر

الأمنية: تحضير الطعام والعصير لعبد الرحمن بسرعة

بعد حين

دخل الشقة بحقيبته مع ابن عمه الذي أحضره من المطار

وقفت أمه بلهفة: الحمد لله على سلامتك يا روحي

عبد الرحمن: الله يسلمك يا أمي

الأم أمينة: ​​هذا يهون عليك 16 سنة يا عبد الرحمن

وأيدها عبد الرحمن باس

: معلش يا ماما الشغل والله

ابن عمه زياد: أعتقد أنني أحضرت لك صاغ سليم، هل يمكنني الذهاب الآن؟

أمينة: ​​حسنًا، لكي يحدث هذا، عليك أن تشرب شيئًا أولاً

زياد:اتمنى والله لأني جاف

أمينة حدة: زفتا قومي بشرب العصير بسرعة.. وتابعت بكل حب لابنها

: تعالي يا حبيبتي اذهبي هنا

جلس يتساءل متى أحضرت أمه خدمه

عبد الرحمن : جبتي الخدم يا أماه

أمنيتي: نعم يا حبيبتي لفترة طويلة

عبد الرحمن : وين أمله ؟

أمنيتي: في الكلية يا حبيبتي

وبعد فترة ظهرت هذه الفتاة تحمل العصير وهي بصلة، تبدو عليها الدهشة

أمنية:ضعي العصير وخذي هذا الكيس وضعيه في الدولاب ولا تدع يدك تلمس أي شيء. أكره أن تكون يدك طويلة وبعدها ستأتي بسرعة وتعدي الغداء.

شهد: نعم

شهد أخذت الحقيبة ودخلت

الأمنية: انهضي يا حبيبتي حتى يصبح هناك شيء جاهز للأكل. ستجد نفسك متعبًا من السفر

عبد الرحمن: نعم

دخل عبد الرحمن غرفته ونظر إلى الفتاة التي كانت ترتدي ملابس، وقرب ملابسها من الدولاب.

وكانت المرة الأولى التي يرمش فيها بعينها عندما يشم رائحة عطره.. يتبع

ليست هناك تعليقات