أخر المواضيع

رواية شهد الفهد الفصل الخامس الجزء الخامس تأليف شهد أحمد




جاسر : اشتقتلك

السكرتير: آسف، نحن في الشركة

جاسر بمرح: التقيت وندمت على بعض في نفس الجملة. كيف ستصل إلى هذا يا صديقي؟

سما : انا لم اقل ذلك

جاسر: نعم

مؤسسة النقد العربي السعودي : يبقى طبيعيا

(لا تستغربوا، سأخبركم أن سما وجاسر مخطوبان وهي تعمل معهم في الشركة وهي سكرتيرة جاسر).

جاسر : ممكن أقولك كلمة ؟

سما: أود ذلك

جاسر : لم أرى أحداً أكرم منك

سما:غلطت في احترامك وقلت لك تفضل. لقد كنت مخطئا من أول ما دخلت معك وأنا خارج.

جاسر أمسك إيديها:طب استني بس حبيت أقولك حاجة

سما: لا تقلق يا شبح سوف تفتقدني

جاسر : شبح !!! لقد أصبحت سخيفة جدًا بالنسبة لي، أين سما اللطيفة التي أعرفها؟

سما: لا، ليس الأمر أنني أتغير، خاصة عندما أغضب، فلا تحاولي إغضابي بعد الآن.

جاسر: لا لو عادي مش هزعلك

سما: كنت أريد شيئا آخر

جاسر: ما رأيك أن نتعشى في الخارج اليوم؟

سما: سأسأل بابا وفهد وأخبركما

جاسر: سألت والدي ووافق، لكن أنت تسأل فهد إذا بقي واحد منا مثله

سما: إلى فهد ابن عمي اه بس أعتبره أخي الأكبر وصديقي وحبيبي وكل شيء.

جاسر: نعم أختي حبيبك الذي يحبك مجذوم؟ لا يهمني عينيك أو أي شيء

سما ضحكت:تغاروا عليها يا جماعة. أنا أمزح بشأن ياستا

جاسر: نعم انتبهي ثم ما هذا ياستا وهو يمزقها؟ اخرجي يا سما، اخرجي. أنا مخطئ.

سما:متقلقش على طه

جاسر بعد ما خرجت مبتسمة: مجنون والله بس قلبي

______________________

*_في حديقة الفيلا*_

مايا ترسم مروان

مروان: ايوه يا بنتي ظهري ينكسر لما اقعد ساعة

مايا: اهدأ، لقد أوشكت على الانتهاء

مروان: لا والله نقعد دقيقه زياده. لقد كنت جالسا لمدة 3 ساعات. آمل أن يكون من بعض الفائدة.

مايا: انظري، أعتقد أنه لا يوجد شيء أجمل من هذا

مروان:مين هذا؟

مايا: هذا أنت

مروان بغمزه:ايوه انا كده

مايا: ها أوه لا… أنا المسؤول الجميل

مروان : امممم انت شايف كده

مايا: لا أرى أي شيء آخر

مروان: طيب معلش الرسمة دى ملزمة عليا وبدأ يركض

مايا بصراخ: لا، خذها هنا وانتظر حتى أنهيها، حسنًا؟

مروان وهو يجري: لا مش شايفني قمر خلاص

مايا: هذا كل شيء، هذا كل شيء

وظلوا يركضون حتى دخلوا الفيلا

مايا: اه يا مروان

مروان خائفا وبدأ يركض نحوها ونزل إلى مستواها: ماذا حدث؟

مايا: لقد وقعت بسببك، ساقي تؤلمني، لا أستطيع النهوض، أوه

مروان:طب اهدى بس اهدى وخليك معايا كده

جاءت آيات وشيرين مسرعة: ماذا حدث لأطفالي؟

مروان : تمام . كنت أنا ومايا نركض خلف بعضنا البعض وسقطنا

مايا وهي تمشي: عجبتك كده. انت السبب. أخذت منه الرسمة وركضت هههه وأخذتها منك وضحكت عليه وأخرجت لسانها عليه.

مروان: بتضحك عليا وانت زي القرد. سأخذها أيضًا وأترك ​​الفيلا وأنا أضحك.

آيات: إنهم والله مجانين

شيرين: معك حق والله، لكن ليس هناك يقين في البعض

أبيات مع الضحك : حقا

_______________________

*_في المساء أثناء العشاء*_

أحمد: جبتي أوراقك من الكلية يا شهد

شهد: نعم يا جدي، لكني لم أصل إلى هنا بعد. سأذهب غدا لرؤية هذا

أحمد:تمام،فهد هيجي معاك

فهد بصدمة: أروح مع مين؟ أنا لست حرا. يجب أن يرحل جاسر أو مروان

مروان: اشتا ما عندي مانع لو ذهبت مع دكتورنا القمر لأطول فترة ممكنة

نظرت إليه مايا بغضب دون أن ينتبه لها أحد

شهد بإبتسامة: الرحمة يا مروان الله يحفظك

أحمد: صح فكرت فين جاسر وسما؟

امجد:جاسر خدها وراحوا يتعشوا برا اليوم

احمد:تمام خلصت الاكل الحمد لله. لا تنسى يا فهد، ستذهب مع شهد غداً. كان فهد لا يزال على وشك التحدث، لكن شهد قاطعته.

إعتراض: لا يا جدي، سأذهب وحدي

احمد: قلت كلمة اسمع الكلام فهد سيأتي معك. سمعت فهد

فهد بغضب: نعم يا جدي

أنهوا العشاء و ذهب الجميع إلى غرفتهم

_____________________

*_في مطعم فاخر*_

جاسر: اشتقتلك ينفع هنا طبعا

سما باكصوف: ليس مفيدًا جدًا أيضًا

جاسر: أقولها فين إن شاء الله؟

سما: عندما نتزوج وأبقى زوجتك سأظل أقول كما يحلو لك، لكن طالما أننا لا نزال مخطوبين، لا تقل شيئًا، ولا تتحدث عن الحب، ولا تشتاق لي، ولا تلمس، و …

جاسر: نعم هذا الظلم مني

سما : مش ظلم ولا حاجة . وهذا شيء قاله الله. هذه هي قواعد الاشتباك وعلينا أن نلتزم بها. ربنا لا يزعل منا ولا تعودنا نخرج مع بعض. لولاي، لكانوا جميعهم غاضبين مني لأنني أتيت معك عندما لم آتي.

جاسر بعصبية : يعني انتي جايه معي رغما عنك

سما: اخفضي صوتك يا جاسر لا ليست قصة كهذه. أنا أقول لك أنه أمر طبيعي

جاسر:تمام يا سما يلا نروح

وكانت سما قادمة لتعترض، لكنها وجدت شخصا عنيدا لدرجة أنها جاءت إليهم واحتضنت جاسر وقالت بلطف: جسوره اشتقتلها.

جاسر :!!!!!

كتبه الكاتب
🖊
رأى أحمد

ليست هناك تعليقات